الإنتاج الحيواني والداجني

إدارة المندي ترحب بزائرنا الجديد ونتمني دوام المشاركة
الإنتاج الحيواني والداجني

المنتدي يشمل علي مجالات التلقيح الصناعي بالفيديو ورعاية وتربية وتغذية وسلوك الأبقار والأغنام والخيول والماعز وتغذية الطيور والدواجن

عبدالمنعم الشيخ يرحب بالأعضاء الجدد
مطلوب مشرفين جدد للإرتقاء بالمنتدي
للإستفسارات يرجي الرجوع إلي أدمين المنتدي علي الإيميل التالي abdel_monaim2000@yahoo.com

    البريمكسات

    شاطر
    avatar
    admin
    Admin

    المساهمات : 50
    تاريخ التسجيل : 16/06/2010
    العمر : 26
    الموقع : المنوفية / مركز بركة السبع

    البريمكسات

    مُساهمة  admin في الأحد ديسمبر 19, 2010 7:44 am

    البريمكس هو خليط من الفيتامينات و/أو الأملاح المعدنية (مع مادة حاملة) و
    التى تخلط بدورها فى تركيبات العلف.
    و المادة الحاملة تحتضن البودرة
    الناعمة الخاصة بالفيتامينات و/أو الأملاح المعدنية و توفر لهم التوزيع
    المتجانس و الثبات. والبريمكس الجيد يجب أن تتوفر فيه عدة خصائص منها
    التجانس,الخلو من الملوثات,
    التوزيع المناسب لمقياس الحبيبات, به الحد
    الأدنى من الرطوبة و التى يجب أن لا تزيد عن 12 %
    لأن زيادة الرطوبة يمكن
    أن تعجل من تكسير الفيتامينات كما تساعد على النمو الفطرى و البكتيرى,
    لا
    يمتص الماء، لا يسبب التعجن, لا يسبب غبار, ليس لديه شحنات كهربية, لا
    يكون قابل للفصل, كثافة الكتلة يجب أن تكون 0.56 + 0.08 جرام لكل سم مكعب,
    أن تكون المادة الحاملة هى الجزء الأكبر (من 40-50 %) و أن يكون سهل الخلط
    مع مكونات العلف, و أن يكون قابلا للتخزين وأن يغطى الاحتياجات الغذائية
    من الفيتامينات و المعادن للحيوان أو الطائر المركب له. وبعض الأملاح
    المعدنية يمكن أن تكون عامل عدم ثبات للمنتج النهائى. تقل مشكلة عدم
    الثبات للمنتج النهائى اذا تمت تعبئة مخلوط الفيتامينات منفصلا عن مخلوط
    الأملاح المعدنية و يظلوا منفصلين حتى تتم عملية الخلط فى مصنع العلف. و
    على الرغم من التطور الكبير الذى حدث فىعمليات تصنيع العلف الا أنه يوجد
    دائما اهتمام بمدى ثبات الفيتامينات أثناء عملية تصنيع العلف و أيضا أثناء
    التخزين. فبعض الممارسات التى تتم أثناء عملية التصنيع مثل الرطوبة و
    الحرارة و الضغط (التحبيب) و التى تحسن القيمة الغذائية لمصادر البروتين و
    الطاقة العلفية يمكن أن تسبب تحللا لبعض الفيتامينات و بالتالى فالمعلومات
    الموجودة على بطاقة البيانات الخاصة بالمنتج لا تصبح واقعية و كذا عدم
    تغطية الاحتياجات اليومية للطائر أو الحيوان. هذا وعوامل التصنيع المختلفة
    يمكن أن تشكل مستويات مختلفة من الاجهاد للفيتامينات, المكونات الأخرى
    خصوصا الأملاح المعدنية و التى تؤدى الى تحلل أو تكسير الفيتامينات من
    خلال تفاعلات التأكسد و الاختزال بالاضافة الى أن الفيتامينات نفسها تختلف
    فى قابليتها لعمليات الاجهاد و الفيتامينات الأقل ثباتا هى فيتامين أ, د3,
    ك3 (ميناديون) , سي بالاضافة الى ب1. وبعض الفيتامينات يمكن أن تتكسر
    بالضوء, ففيتامين ب2 و على الرغم من ثباته أمام عمليات التصنيع المختلفة
    فانه يتكسر بسهولة عند تعرضه للضوء العادى أو الفوق بنفسجى. فيتامين ب6,
    فيتامين سى و الفولاسين تتكسر بالضوء أيضا و على ذلك فمن الضرورى حماية
    الفيتامينات من الضوء و ذلك بالتعبئة الجيدة.

    هذا وتقوم الشركات العالمية المنتجة للفيتامين الخام بعدة عمليات
    لتوفير الثبات الكافى للفيتامين الخام والذى ينعكس بدوره على منتج
    البريمكس النهائى مثل استنباط أشكال ثابتة من الفيتامينات, اضافة عوامل
    مثبتة, معايرة المحتويات مع زيادة 2-10 %, تغليف حبيبات الفيتامينات,تحويل
    الفيتامينات الذائبة فى الدهون الى فيتامينات تذوب أو تنتشر فى الماء,
    امتصاص الفيتامينات السائلة على المواد الحاملة المناسبة, استخدام
    الفيتامينات ذات الإتاحة العالية. ويمكن التغلب على مشكلة عدم الثبات
    للمنتج النهائى اذا تمت تعبئة مخلوط الفيتامينات منفصلا عن مخلوط الأملاح
    المعدنية
    و يظلوا منفصلين حتى تتم عملية الخلط فى مصنع العلف.

    والفيتامينات هى مركبات بيو- كيميائية لا يتم لها عملية هضم داخل
    الجسم و انما يتم امتصاصها مباشرة الى الدم و ينقسم الثلاثة عشر فيتامين
    المعروفين الى مجموعتين : الفيتامينات الذا ئبة فى الدهون و منها أ، د،
    هـ, ك والتى تخزن داخل الجسم فى الكبد و الدهون. الفيتامينات الذائبة فى
    الماء و تشمل مجموعة ب المركب بالإضافة الى فيتامين سى و هى عكس
    الفيتامينات الذا ئبة فى الدهون باستثناء ب 12 لا تخزن داخل الجسم بكميات
    محسوسة و بالتالي فإنها لابد أن تعطى للطائر او الحيوان.
    و فيتامين أ له أهمية خاصة لصحة كافة الأنسجة فى الجسم و الرؤية و يدعم
    الجهاز المناعى و النمو. فيتامين د يساعد فى امتصاص الكالسيوم و الفوسفور
    لتكوين العظام و قشر البيض. و فيتامين هـ يعمل كمضاد بيولوجى للتأكسد و
    بالتالى يحمى كافة خلايا الجسم و العضلات و يدعم الجهاز المناعى و يعضد من
    كفاءة عمليات التحصين. أما فيتامين ك فله دور كبير فى عمليات تجلط الدم.
    فيما يتعلق بفيتامينات ب المركب فتلعب جميعا باستثناء الكولين دور
    الانزيمات المساعدة لكافة عمليات الأيض داخل الجسم
    و بالتالى فلها دور كبير فى عمليات الأيض للكربوهيدرات و البروتين و
    الدهون داخل الجسم و بالتالى فنقص أحدهما يمكن أن يسبب فقدان فى الشهيه و
    نقص فى معدلات النمو و يمكن أن يؤدى الى ترا كم بعض المركبات و ظهور أعراض
    عصبية و كذا التأثير على كمية و نوعية البيض المنتج و كذا نسبة الفقس. و
    الكولين يلعب دورا أساسيا فى بناء و الحفاظ على الخلايا و الغضاريف و أيض
    الدهون و هو مخزن للأستيل كولين اللازم لنقل النبضات العصبية كما أنه مصدر
    لمجموعة الميثيل. أما فيتامين سى فيتم تكوينه داخل جسم الطيور و الحيوانات
    و عند تغذيته لهم يكون بغرض زيادة المناعة و كفاءة التحصينات و كذا
    للتقليل من أثار الاجهاد. و على عكس الفيتامينات فالأملاح المعدنية هى
    مركبات كيميائية لا يتم لها عملية هضم داخل الجسم. و تنقسم أيضا الى
    مجموعتين:العناصر المعدنية الكبرى مثل الكالسيوم، الفوسفور، المغنسيوم،
    الكلوريد، البوتاسيوم والصوديوم. أما العناصر المعدنية النادرة فمنها
    الحديد، النحاس، الزنك، المنجنيز، اليود، السيلينيوم، الكبريت و الكروميوم
    وأخرين. و من أهم فوائد الكالسيوم بناء العظام القوية وتكوين القشرة فى
    البيض ، كما انه يساعد في تنظيم دقات القلب و يدعم وظائف العضلات والعظام
    والأعصاب ، و يساعد في تجلط الدم. أما الفوسفور فيدعم العظام و العضلات و
    الأعصاب و انتاج الطاقة ، و يلعب المغنسيوم دوراً هاماً في كافةالوظائف
    الكبرى بالجسم فهو يساعد فى إنتاج البروتينات ويساعد في استمرار أداء
    الوظائف الصحيحة للعضلات و الأعصاب . و الكلوريد يساعد فى عملية الهضم و
    الحفاظ على اتزان السوائل داخل الجسم أما البوتاسيوم و الصوديوم فلهما دور
    فى الحفاظ على وظائف الأعصاب و العضلات و سوائل الجسم. الحديد يلعب دوراً
    هاماً في تشكيل الهيموجلوبين للدم و له دور في نقل و تخزين الأكسجين داخل
    الجسم. أم الزنك فيدخل فى العديد من الانزيمات و تكوين البروتين و التئام
    الجروح و تدعيم الجهاز المناعى ووظائف المخ. المنجنيز له دور حيوى فى
    الحفاظ على وظائف المخ و تطور الهيكل العظمى و الأنسجة. أما اليود فانه
    ينظم عملية النمو و التطور و معدلات الأيض كما أنه مكون لبعض الهورمونات.
    السيلينيوم يدعم عمل فيتامين هـ فى حماية الخلايا. الكبريت يساعد فى
    الحفاظ على الاتزان الحامضى القاعدى داخل الجسم و يدعم وظائف الكبد
    والكروميوم يلعب دورا مهما فى عمليات الأيض الخاصة بالجلوكوز و الطاقة.
    هذا و يعتبر عنصر الكروميوم من الأملاح المعدنية النادرة و الأساسية و قد
    أطلق عليه حديثا العنصر الغذائى الخاص بالغد أو المستقبل. و مثل الأملاح
    النادرة الأخرى فهو يلعب دور رئيسى فى الحفاظ على الصحة. و قد أصبح معروفا
    الدور الذى يلعبه الكروميوم كعنصر أساسى لكل من الانسان والحيوان والطيور.
    و نظرا لعدم توفر الكثير من المعلومات عنه فان المجلس الوطنى للبحوث
    بالولايات المتحدة الأمريكية و الذى ينشر الاحتياجات الغذائية للحيوانات و
    الطيور لم يتضمن الاحتياجات الغذائية للكروميوم للطيور و كذا حيونات
    المزرعة بينما تضمنت نشراته الخاصة بالانسان و حيوانات التجارب الاحتياجات
    الخاصة بهما من الكروميوم. هذا ويقوم الكروميوم بالعديد من الوظائف
    الحيوية داخل الجسم فهو يلعب دورا هاما فى زيادة كفاءة هورمون الانسولين.
    و بالتالى فله دورا هاما فى ضبط سكريات الدم و أيضا فى تنظيم عمليات الأيض
    للدهون و البروتينات و الطاقة. هذا و يتواجد الكروميوم فى جميع أجزاء جسم
    الحيوان و الطيور و الانسان و لكن يوجد بتركيز أكبر فى الكبد و الكلى و
    الطحال. و من اللافت للنظر أن الكروميوم ربما يكون له دورا هاما فى
    العلاقة النسبية بين العضلات و الدهون داخل الجسم و قد أشارت الأبحاث
    الحديثة أن الكروميوم يلعب دورا مهما فى زيادة الكفاءة الانتاجية و كذا
    كمضاد للاجهاد و منشط للمناعة.
    وقد تحتوى مكونات العلف على مصادر طبيعية للفيتامينات و الأملاح المعدنية
    و لكن فى الظروف الحقلية فان منتجى البريمكسات عادة ما يتجاهلون الى حد ما
    مساهمة مواد العلف فى توفير الاحتياجات من الفيتامينات و يستخدمون
    الفيتامينات المصنعة ((Synthetic forms.
    وتتميز الفيتامينات المصنعة ((Synthetic forms بالآتى:
    * أن خواصها الفيزيائية و البيولوجية معروفة, تركيزاتها متجانسة, ثابتة الى حد ما مع بعض الاستثناءات و تنتج بكميات غير محدودة.
    * اقتصادية و تضاف منها كميات صغيرة.
    * استخدامها يقلل المجهول فيما يتعلق بمحتويات مكونات العلف الطبيعية من
    الفيتامينات و الأملاح و التى تختلف تبعا للموسم, الاتاحة الفسيولوجية
    للعنصر, مخلفات المبيدات الحشرية و غيرها.

    هذا ويعزى التفاوت فى أسعار البريمكسات بين الشركات الى عدة أسباب منها:
    * استخدام خامات رخيصة و هذه تفتقر الى النوعية المفروض توافرها فى المنتج
    النهائى حيث أنها ليس بها أو بها القليل من وسائل الحماية للمادة الخام.
    * استخدام كميات أقل و بالتالى تكون كمية المادة الفعالة أقل من الاحتياج
    الفعلى اعتمادا على أن المربى يضع كميات من الفيتامينات فى مياه الشرب.
    و ينتج عن هذين السببين الكثير من المشاكل التى تؤدى الى انخفاض الكفاءة
    الانتاجية و ظهور العديد من الأمراض و ذلك لعدم حصول الطيور على
    احتياجاتها من الفيتامينات و ينتج عن هذا خسائر اقتصادية.
    و تلعب العبوة المستخدمة فى التعبئة دورا هاما فى الحفاظ على جودة المنتج
    و يجب أن تكون التعبئة فى شكائر مصنوعة من أفضل الخامات و من 3 طبقات
    (طبقتين من الورق وطبقة من البولىايثيلين فى الوسط و يجب أن تكفل العبوات
    أفضل حماية للمنتج النهائي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 6:18 pm