الإنتاج الحيواني والداجني

إدارة المندي ترحب بزائرنا الجديد ونتمني دوام المشاركة
الإنتاج الحيواني والداجني

المنتدي يشمل علي مجالات التلقيح الصناعي بالفيديو ورعاية وتربية وتغذية وسلوك الأبقار والأغنام والخيول والماعز وتغذية الطيور والدواجن

عبدالمنعم الشيخ يرحب بالأعضاء الجدد
مطلوب مشرفين جدد للإرتقاء بالمنتدي
للإستفسارات يرجي الرجوع إلي أدمين المنتدي علي الإيميل التالي abdel_monaim2000@yahoo.com

    التلقيح الاصطناعى فى الاغنام

    شاطر
    avatar
    admin
    Admin

    المساهمات : 50
    تاريخ التسجيل : 16/06/2010
    العمر : 27
    الموقع : المنوفية / مركز بركة السبع

    التلقيح الاصطناعى فى الاغنام

    مُساهمة  admin في الثلاثاء ديسمبر 21, 2010 12:51 pm

    [size=18]العوامل المحددة لنجاح التلقيح الاصطناعى:
    ترجع أهمية دراسة العوامل التى تؤثر على نتائج التلقيح الاصطناعى فى الأغنام و الماعز إلى استخلاص أفضل الطرق المناسبة للتلقيح الاصطناعى، وطبيعة السائل المنوى المستخدم و جودته ، و كذلك الميعاد المناسب للتلقيح، وغيرها من الموامل التى قد تؤثر على الغرض من استخدام التلقيح الصناعى
    طريقة جمع السائل المنوى :
    هناك طرق عديدة للحصول على السائل المنوى للكباش منها جمع السائل المنوى بواسطة التنبيه الكهربى أو بطريقة التدليك وتستخدم فى الجمع من كباش غير قادرة على الوثب. ولكن أشهرها هى جمع السائل المنوى بأستخدام المهبل الصناعى حيث يتم تمثيل المهبل الطبيعى للنعاج بأخر صناعى ويجب الاعتناء بنظافة المهبل الاصطناعى بعد الأستخدام وفك أجزاءه وغسلها بالماء ثم بالكحول 70% ويتم الامساك بالجهاز بميل 45 لتسهيل عملية الجمع وبعد الجمع يجب الاسراع بنقل السائل المنوى الى حمام مائى درجة حرارته 30م وتجنب التعرض للضوء أو الهواء والاسراع فى عملية التقيم والتخفيف .
    تقييم السائل المنوى :
    تجرى بعض الاختبارات على السائل المنوى للحكم على جودته وصلاحيتة للأستخدام فى التلقيح ومن هذه الاختبارات0 1- الاختبارات الطبيعية0 القوام
    يتراوح بين (كريمى كثيف– كريمى- كريمى خفيف- لبنى- سحابى- مائى) وكلما زاد قوام السائل المنوى دل ذلك على زيادة تركيزة من الحيوانات المنوية حجم القذفة: غالبا يجمع من الكبش حوالى 0.5-2 مللميتر الحركة الكلية: لابد الاتقل عن 70% حيث تشاهد الحيوانات المنوية تحت الميكروسكوب على شكل تموجات. الحركة التقدمية: وأفضلها التى يلاحظ فيها الحيوانات المنوية تسير فى خط مستقيم الى الأمام وبالتالى تصل الى البويضة فى أقصروقت. *نسبة الحيوانات الحية والميتة0 يفضل الا تزيد نسبة الحيوانات المنوية الميتة عن 15% *نسبة التشوهات: مثل تضخم الراس،التفاف الذيل يستبعد السائل المنوى اذا وصلت به نسبة التشوهات الى 30%

    حفظ السائل المنوى:
    للاستفادة من التلقيح الاصطناعى كوسيلة لتحسين الثروة الحيوانية استلزم الأمر محاولة الوصول إلى وسيلة فعالة لحفظ السائل المنوى ، و قد أجريت تجارب معملية عديدة للوصول إلى أنسب بيئة صالحة لحفظ السائل المنوى ، و قد أثبتت الدراسات أن أنسب بيئة صالحة لحفظ السائل المنوى لابد أن يتوفر بها الآتى:
    1. المقدرة التنظيمية العالية على حفظ درجة الحموضة.
    2. تحتوى على مواد تحمى الحيوان المنوى من أضرار التبريد مثل صفار البيض.
    3. أن تحتوى على مصدر مناسب من الطاقة.
    4. أن يكون الضغط الأسموزى مناسبا ً ( 300 – 375(
    5. أن تكون درجة الحموضة قريبة من التعادل.
    6. أن يحتوى على المضاد الحيوى المناسب.
    طرق حفظ السائل المنوى:
    تختلف طرق حفظ السائل المنوى حسب المدة اللازمة للتخزين و عموما ً تنقسم طرق الحفظ إلى:
    1. الحفظ على درجة حرارة الغرفة.
    2. الحفظ بالتبريد.
    3. الحفظ بالتجميد.
    أولا ً: الحفظ على درجة حرارة الغرفة:
    حيث يتم تخفيف السائل المنوى بعد الجمع مباشرة ، و يتم وضع أنبوبة السائل المنوى المخفف فى كأس به ماء ، و يترك على درجة حرارة الغرفة ، و يمكن حفظ السائل المنوى بهذه الطريقة لبضع ساعات قليلة.
    ثانيا ً: الحفظ بالتبريد:
    بعد عملية تقييم السائل المنوى يتم تخفيفه ، ثم توضع أنبوبة لسائل المنوى المخفف فى كأس به ماء ، ثم يوضع الكأس فى الثلاجة على درجة 5 ْ م . و يمكن حفظ السائل المنوى بهذه الطريقة لمدة تتراوح 3 - 7 أيام.

    ثالثا ً: الحفظ بالتجميد:
    و تستخدم فى حالة الحفظ لمدة طويلة قد تصل إلى عشر سنوات.
    هناك طريقتان يتم بهما حفظ السائل المنوى بالتجميد :
    • أ - التجميد باستخدام ثانى أكسيد الكربون الجاف (- 79 ) م.
    • ب - التجميد باستخدام النيتروجين السائل (- 196) م.
    و التجميد باستخدام النيتروجين السائل أكثر شيوعا ً
    طريقة تجميد السائل المنوى باستخدام النيتروجين السائل:
    من المعروف أن مخفف السائل المنوى المستخدم فى حالة حفظ السائل المنوى بالتجميد يحتوى على مواد تخفف من التأثير الضار لعملية التجميد ، و من هذه المواد الجليسرول . و تختلف طرق التجميد حسب الطريقة التى يضاف بها الجليسرول ، فقد يضاف إلى المخفف الذى يستخدم فى عمليتى التجفيف و التجميد ، و هذه الطريقة يطلق عليها خطوة واحدة ، و فى حالة التجميد باستخدام مخفف مكون من جزأيت ، الجزء الأول لا يحتوى على الجليسرول ، و يتم تخفيف السائل المنوى على درجة حرارة الغرفة ، ثم يتم حفظه فى الثلاجة حتى يصل إلى درجة 5 ْ م ، و المخفف الذى يحتوى على الجليسرول يضاف على درجة 5 ْ م بالتدريج ، و بعد الانتهاء من إضافة المخفف الذى يحتوى على الجليسرول يتلاك السائل المنوى المخفف فى الثلاجة لمدة ساعتين و يطلق على هذه الفنرة يطلق عليها فترة الإتزان ، ثم يتم تعبئة الأنابيب البلاستسك straws و تقفل باستخدام مادة البولى فينيل الكحولية ، ثم توضع على ارتفاع 5 سم من سطح النيتروجين السائل لمدة 8 ق ، ثم تحفظ فى النيتروجين على درجة 196 - م ، و عند الاستعمال يتم إسالة الأنابيب فى ماء على درجة 37 ْ م لمدة دقيقة.




    التغيرات البيولوجية و الكيميائية الناجمة عن تجميد السائل المنوى:
    1. انخفاض النسبة المئوية للحيوانات المنوية المتحركة.
    2. زيادة النسبة المئوية للحيوانات المنوية الميتة.
    3. زيادة النسبة المئوية للحيوانات المنوية الشاذة.
    4. حدوث تغيرات فى تركيز العناصر المعدنية.
    5. حدوث تغيرات فى نسبة الأحماض الدهنية غير المشبعة إلى نسبة الأحماض تالدهنية المشبعة.
    6. خروج بعض الإنزيمات من داخل الخلية المنوية.
    7. حدوث تغيرات فى الأكروسوم.
    و أسباب نجاح تجميد السائل المنوى لطلائق الأبقار بالمقارنة بالمسائل المنوى للكباش ترجع إلى:
    1. الحيوان المنوى لطلائق الأبقار يتحمل مجالا ً أوسع من الأسموزية بالمقارنة بالحيوان المنوى للكباش ، و بالتالى فإن الغشاء المنوى للطلائق أقل عرضة للتلف عند التجميد.
    2. الفوسفوليبد للحيوانات المنوية للطلائق أكثر ثباتا ً عن مثيلتها فى الحيوانات المنوية للكباش ، حيث نجد أن إنزيم الفوسفوليبيز أكثر نشاطا ً فى السائل المنوى للكباش ، مما يؤدى إلى سرعة تحلل أنواع الفوسفوليبد المختلفة ، و التى لها دور هام فى حماية الحيوان المنوى.
    وجد أن الحيوان المنوى للطلوقة يحتوى على الحامض الدهنى المسمى دو كوسابنتانويك Docosapenoic ، و هو من مشتقات الحامض الدهنى لينولييك ، و يعتقد أن هذا الحامض له أهمية كمكون للغشاء الخلوى . و هذا الحامض غير موجود فى الحيوان المنوى.
    تركيز السائل المنوى:
    وتتم بأستخدام شريحة العد (الهيموسيتوميتر) الاختبارات الكميائية وتشمل: تقديرالنشاط الحيوى للحيوانات المنوية وقدرتهاعلى أستخدام الطاقة وهذه الاختبارات: اختبار معدل استهلاك الفركتوز. أختيار أختزال أزرق المثيلين تقدير تركيز الـ PH : يتراوح PH للحيوانات المنوية بين 8‚6- 9‚6 وأى أرتفاع أو أنخفاض عن هذا المعدل يؤثر على نسبة الخصوبة عند أستخدام هذا السائل المنوى فى التلقيح ويتم تعديل درجة PH بأستخدام حمض الهيدروكلويك أو هيدروكسيد الصوديوم.

    الخطوات التى تتضمنها عملية التلقيح الاصطناعى:
    1- أختيار كباش التلقيح : ونظرا لأن الهدف الاساسى هو تحسين الصفات الانتاجية فاختيار الكباش من حيث الشكل المظهرى قد لا يكفى ولكن للسجلات دور مهم فى تقييم الكباش وحساب القيمة التربوية لها .
    ويجب الاخذ فى الاعتبارالحالة الصحية للكباش وكذلك القدرة على الوثب وتدربها على الوثب لجمع السائل المنوى منها باستخدام المهبل الصطناعى. فهناك كباش لها القدرة على التلقيح الطبيعى وتعجز عن الجمع باستخدام المهبل الاصطناعى.
    تخفيف السائل المنوى :
    الهدف الاساسى من تخفيف السائل المنوى عند استخدامه فى التلقيح الاصطناعى هو زيادة حجم السائل المنوى واستخدامه فى تلقيح أكبر عدد ممكن من النعاج كما أنه يمد الحيوان المنوى بالغذاء اللازم ويحمية من صدمة البرد والتغير فى درجة ال PH ونمو البكتريا ويحافظ على حيويته لمدة طويلة0وتعتمد نسبة التخفيف على حجم السائل المنوى المتحصل علية من الكبش وتركيز الحيوانات المنوية بعد استبعاد نسبة الحيوانات المنوية الميتة 0 وعموما يمكن تلقيح حوالى 40-50 نعجه من قذفه واحدة . ويمكن زيادة مدة الحفظ والابقاء على حيوية الحيوانات المنوية لوقت أطول بأضافة المضادات الحيوية للقضاء على البكتريا والمسببات المرضية الاخرى وذلك بأضافة البنسلين أو الاسترتبوماسين أو الاثنين معا بنسبة 2000 وحدة دولية/مل من السائل المنوى المخفف0 ويتم اضافة المخفف الى السائل المنوى وأن يكونا الاثنين فى درجة حرارة الغرفة ويتم تحضير المخفف فى نفس يوم التلقيح .


    أنواع المخففات المستخدمه :
    مخفف سترات الصوديوم وصفار البيض مخفف الترس مع صفارالبيض مخفف اللبن الفرز مخفف اللبن والجليسرول. مخفف بفرالبيكربونات.
    تركيب مخفف الترس ترس 63و3 / ملل فركتوز 50و جم حمض ستريك 99و1جم صفار بيض 14 ملل مضاد حيوى 2000 وحدة دولية ماء مقطر حتى 100ملل ويتم تحضير المخفف فى نفس يوم التلقيح
    تنظيم الشياع ( أحداث التزامن الشيقى ) :
    يتم عمل تزامن شبقى للنعاج عن طريق أولا: أطالة طول فترة بقاء الجسم الاصفرعلى المبيض ويتم ذلك عن طريق:-
    *التغذية على مواد تحتوى على البروجسترون لمدة 14 يوم.
    *الحقن اليومى بالبروجسترون تحقن النعاج بهرمون البروجسترون يوميا أو كل يومين لمدة 14 يوم متصلة بجرعة تركيزها 3-4 مليجرام فى العضل.
    *الاسفنجات المهبلية : يتم وضع اسفنجات مهبلية تحتوى على بروجسترون صناعى حوالى (30-40) مليجرام تنزع بعد 12-14 يوم وهذه الطريقة أكثر ملائمة وانتشارا حيث تعمل الاسفنجة كجسم أصفر صناعى ويمتص البروجستيرون باستمرار من جدار المهبل وقبل نزع الاسفنجات بـ 48 ساعة تحقن النعاج بجرعة تتراوح بين 300 -600 وحدة دولية من هرمون دم الأفراس الحوامل (الفلوجون) لزيادة معدل التبويض. وتظهر مظاهر الشياع بعد 48 ساعة ولا ينصح بتكرار المعاملة بالحقن بالـ PMSG اكثر من ثلاثة مرات متتالية حيث تكتسب النعاج مناعة لهذا المركب كما انها تتسبب فى تساقط الصوف.
    *زرع كبسولات خلف صيوان الاذن0 تزرع كبسولة تحتوى على 375 مليجرام من هرمون البروجسترون خلف الاذن او الكتف أو البطن وتزال بعد 12-14 يوم. انخفاض الخصوبة نتيجة المعاملة بالبروجستيرون يرجع الى التآثير العكسى للهرمون على انتقال الحيوانات المنوية فى القناة التناسلية للانثى. كما تسبب بعض الالتهابات بالجهاز التناسلى كذلك زيادة العمالة نظرا لاعطاء الجرعات من البروجستيرون يوميا عن طريق الفم لمدة طويلة تتراوح ما بين 12- 14 يوما ومن المركبات الشائعة الاستعمال فى هذا المجال الـ MGA , MAP ,CAP ثانيأ: اضمحلال للجسم الاصفر الجسم الاصفر على المبيض عن طريق. استخدام البروستاجلاندين (الفاF2 ) أو مشتقاته: مثل (الاستروميت) أو (اللتيوليز) وتعتبر مادة البروستاجلاندين من المواد واسعة الانتشار فى مجال الانتاج الحيوانى كمادة تعمل على اضمحلال الجسم الاصفر وهذا يؤدى الى بداية دورة مبيضية جديدة. تحقن النعاج بجرعتين (0.5 ملل للجرعة لكل نعجة) الفاصل الزمنى بينهما 9-14 يوم واشارت بعض الدراسات ان النعاج التى يتم حقنها بالجرعة الثانية بعد 13-14 يوم اعطت نسب شياع وخصوبة اعلى من النعاج التى حقنت عند 9 ايام.
    التلقيح:
    يتم تلقيح النعاج بعد مرور 55 ساعة من الحقن بالجرعة الثانية بالاستروميت ويمكن تكرار التلقيح مرة أخرى بعد 10 ساعات من التلقيحة الاولى وتتراوح جرعة التلقيح من السائل المنوى المخفف الطازج حوالى 100-300 مليون حيوان منوى فى 200 ميكروليتر.
    ويتم وضع السائل المنوى داخل الجهاز التناسلى للنعجة بواسطة قسطرة التلقيح أو الميكروبيبت اذا تم التلقيح داخل المهبل,بينما تستخدم قسطرة ذات نهاية محدبة ومدببة يتم تمريرها برفق داخل ثنايا عنق الرحم لمسافة 0.5-1 سم وجرعة لاتزيد عن 0.5 ملليلتر تحتوى على 100-200 مليون حيوان منوى عند التلقيح داخل عنق الرحم . وكلما نجح القائم بعملية التلقيح بزيادة المسافة التى تصل اليها قسطرة التلقيح داخل عنق الرحم ترتفع نسب الخصوبة. وفى حالة التلقيح داخل الرحم يتم استخدام الابروسكوبى laproscopy وهى كانيولا خاصة بمساعدة المنظار الضوئى ويتم وضع السائل المنوى فى احد قرنى الرحم وجرعة التلقيح لاتزيد عن 0.1 ملليلتر تحتوى على 20-50 مليون حيوان منوى.
    العوامل المؤثرة على النتائج المتحصل عليها من التلقيح الاصطناعى :

    1- حجم وتركيز السائل المنوى المستخدم.
    2- نوع المخفف المستخدم ونسبة اضافته الى السائل المنوى.
    3- نوع السائل المنوى المستخدم ( طازج- مجمد).
    4- مكان وضع السائل المنوى.
    5- وقت وعدد مرات التلقيح.
    6- الالة المستخدمة فى التلقيح.
    7- مهارة القائم بعملية التلقيح.
    أسباب انخفاض نسب الخصوبة عند استخدام التلقيح الاصطناعى :
    1 - التركيب المعقد لعنق الرحم فشكل عنق الرحم فى النعاج والبروز الخارجى مختلف عن أغلب الحيوانات الزراعية فطوله 5-7 مم يحتوى على 5 ثنايا دائرية وفتحاتة غير منتظمه أمام بعضها مما يعوق مرور قسطرة التلقيح للوصول الى قرنى الرحم لوضع السائل المنوى وعموما فان عنق الرحم يتسع قليلا أثناء فترتى الشبق والولادة0 فإذا امكن تحديد الوقت المناسب للتلقيح ارتفعت نسبة الخصب.
    2- انخفاض حيوية السائل المنوى للكباش عند حفظه لمدد طويلة.
    3- الخبرة والمهارات. كفاءة الايدى المدربة على القيام بعملية التلقيح الاصطناعى تلعب دورا ضروريا.
    استخدام الهرمونات {FSH-LH}
    يساعد على تعدد البويضات وبالتالى انجاب عدد اكبر كما ان استخدام الاملاح المختلطة بالفوسفور و اضافة فايتمن هه و عنصر السلينيوم ايضا يساعدان على زيادة الخصوبة.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 10:50 am